يخشى جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق توتنهام السقوط في الديربي ضد وست هام يونايتد عندما يلتقي الفريقان على استاد لندن الأوليمبي ضمن منافسات الجولة رقم 25 من الدوري الإنجليزي الممتاز ولكن يبدأ هذا اللقاء بشكل مبكر حيث سيكون في الساعة الثانية ظهرًا حسب توقيت القاهرة وهو ما يتساوى مع الساعة الثالثة عصرًا حسب توقيت مكة المكرمة في ظل صعوبة الحضور إلى أرض الهامرز على ملعبهم وتحت قيادة مديرهم الفني ديفيد مويس الذي يتفنن في اللعب ضد الكبار من أجل الفوز عليهم وهو السيناريو الأصعب الذي ينتظر مورينيو في أحد ديربيات لندن.

ورغم كل الحصون الدفاعية التي قام بها مورينيو في مباراة مانشستر سيتي ضد توتنهام في الجولة الماضية فإنه خسر بثلاثة أهداف نظيفة أمام عدوه اللدود بيب جوارديولا ولذلك توقف عند 36 نقطة في المركز التاسع من البريميير ليج وما زال يحاول تحسين الأداء والنتيجة باستمرار رغم كل الاتهامات التي تطوله أن فكره عفا عليه الزمن ولم يعد قادرًا على مواكبة الكرة الحديثة.

ولا يزال مورينيو يتمسك بأسلوب الهجمة المرتدة عن طريق هاري كين وسون في تشكيل توتنهام وهما الثنائي الذي قد يجد رقابة شديدة من ديفيد مويس مدرب وست هام يونايتد الذي يمتاز فريقه أنه يلعب الكرة الشاملة بخلاف مورينيو الذي لا يشرك ريجيلون ظهير أيسر ريال مدريد سابقًا لأن قدراته الهجومية أعلى من الدفاعية.

على الجانب الآخر فإن وست هام يونايتد يطع في المربع الذهبي من الدوري الإنجليزي بعدما أصبح في المركز السادس برصيد 42 نقطة عقب الفوز الكبير على شيفيلد يونايتد بثلاثية نظيفة في الجولة الماضية من البريميير ليج لذلك سيهاجم ديفيد مويس نظيره مورينيو بكل قوة من خلال طريقة 4-2-3-1 في وجود أنطونيو كمهاجم صريح ومن خلفه باوين وسعيد بن رحمة وفورناليس من أجل خطف الثلاث نقاط لا سيما أن مواجهة الذهاب بين الفريقين كان قد انتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق وهو ما يعكس سخونة الأجواء بينهما باستمرار من أجل تحقيق الفوز وعدم اللجوء فكرة البحث عن نقطة وحيدة.